يتردى صدى الآذان من الجوامع التي بناها وقف الديانة التركي في أنحاء العالم

6 أكتوبر 2022

قام وقف الديانة التركي ببناء 4057 جامع في أنحاء العالم وخاصة في بلدنا. وبدعم من المحسنين تستمر أعمال بناء المساجد بسرعة.

بعد الانتهاء من جامع قوجة تبة الذي يعتبر معلما لأنقرة والذي تم البدء ببنائه عام 1967، قام وقف الديانة التركي ببناء 3952 جامع في أنحاء البلاد و105 جامعا في الخارج، كما قام بصيانة وإصلاح ما يقرب من 650 جامعا تضررت من الإرهاب.

وهنأ المدير العام لوقف الديانة التركي إذعاني طوران بأسبوع الجوامع وموظفي الدين من خلال التذكير بأنه تم تنظيمه لعام 2022 تحت شعار “نبينا والجوامع والإرشاد”.

وقدم طوران معلومات عن مشاريع الجوامع التي افتتحت للعبادة والجوامع التي ما زالت قيد الإنشاء في وقف الديانة التركي الذي أسس بهدف دعم أنشطة رئاسة الشؤون الدينية وتقديم الخدمات الدينية لجمهور أوسع.

وفي معرض حديثه عن الجوامع التي بناها وقف الديانة التركي داخل تركيا قال طوران: “باعتبارها واحدة من أقوى الحلقات في تقليد الوقف الذي هو ميراث أجدادنا، قمنا بإكمال جامع قوجة تبة وفتحه للعبادة والذي تم البدء ببنائه عام 1967، كما قمنا بعده ببناء 3952 جامع في أنحاء البلاد. وقمنا بتجديد وتأثيث 152 جامع في شرق وجنوب شرق الأناضول تضررت من قبل منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية. وبالتعاون مع رئاستنا للشؤون الدينية بدأنا ببناء 121 جامعا في الجامعات، بعضها قد افتتح للعبادة وبعضها قيد البناء وقسم آخر تم رسم مخططاطها. إضافة إلى أن العمل ما زال مستمرا في بناء 9 جوامع في 7 ولايات.”

وأشار طوران إلى أنهم بنوا جوامع مركزية في أنحاء العالم الأربعة للمسلمين الذين يتوقون لسماع صوت الأذان حيث قال: “واصلنا بناء الجوامع في الخارج في شبه جزيرة القرم والقوقاز والبلقان، والتي بدأناها مع الجمهوريات التركية التي نالت استقلالها مع انهيار الاتحاد السوفييتي. وامتد البناء إلى البلدان الآسيوية والأوربية والإفريقية والأمريكية بدعم من المحسنين.”

كما أشار طوران إلى أن وقف الديانة التركي هو حامل راية بناء الجوامع في تركيا وخارجها حيث قال: “لقد قمنا في الفترة الأخيرة بافتتاح 24 جامع في 14 دولة كالولايات المتحدة الأمريكية وهايتي وانجلترا وروسيا وبيلاروسيا وشبه جزيرة القرم وقبرص واليابان والفلبين وفلسطين والصومال وجيبوتي وكازخستان وقرغيزستان. كما أن هناك جوامع المدن الشقيقة في 19 دولة. وقمنا بصيانة وإصلاح 491 مسجدا تضرر جراء الحرب في المنكقة الشمالية من سوريا. وحاليا يستمر بناء 7 جوامع في 7 دول مختلفة هي البوسنة والهرسك وألبانيا ومقدونيا وكوسوفا وروسيا والعراق وقرغيزستان. ونخطط لافتتاح جامع الولي أهي أفران قرشهير في البوسنة والهرسك، وجامع ومجمع نامازغاه في تيران عاصمة ألبانيا والذين هم قيد الإنشاء.”

وذكر طوران بأن جامع كامبردج المركزي الذي يعتبر أول جامع صديق للبيئة في انجلترا وأوربة، وجامع موسكو المركزي في روسيا، ومركز الديانة الأمريكي في أمريكا تم افتتاحهم للعبادة من قبل الرئيس رجب طيب أردوغان.

الجوامع تحمل آثار العمارة السلجوقية والعثمانية

أشار طوران إلى أن العمارة العثمانية والسلجوقية قد برزت في واجهة الجوامع التي بنوها وشدد على أنهم يميزون تمييزا إيجابيا في المشاريع حتى تتمكن النساء والأطفال وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة من العبادة بشكل مريح.

وفي إشارة إلى أهمية أصداء الأذان في الجوامع التي بنيت في أنحاء العالم قال طوران: “كل جامع هو فرع من فروع الكعبة، ويحمل نوره. جوامعنا التي كانت مركزا للإرشاد والوعظ في كل فترات التاريخ، هي مراكز معنوية ترتفع فيها أسماء الله ورسوله إلى العرش بالأذان. في الجوامع يتردد أصداء رسائل السلام التي أطلقها نداء التوحيد في الإسلام. المكان الذي تتواجد فيه القبة والمئذنة ويتردد فيها صدى الأذان هو بلا شك الوطن للمسلمين.”

طوران الذي أفاد بالحاجة لدعم المحسنين لإتمام الجوامع التي على قيد الإنشاء، أشار إلى إمكانية دعم حملة الوقف “ومني طوبة أيضا” عن طريق كتابة “CAMİ” وإرسالها إلى 5601 والتبرع بـ 25 ليرة تركية أو عن طريق تطبيق الجوال وزيارة موقع bagis.tdv.org.