الجوامع


الجوامع هي واحدة من المؤسسات التي تلعب دورا هاما في تطوير المجتمع من الناحية الدينية والاجتماعية والثقافية. والجوامع التي تجمع القلوب تحت قبابها، هي المدرسة الأولى للمسلمين والمركز الروحي للمجتمع وروح المدينة وقلب الشارع وأمل الأمة. والجوامع هي التي تمثل كل مبادئ ورسائل ديننا العظيم منذ عصر السعادة من الناحية الهيكلية أو الوظيفية. إن جميع الجوامع كانت مركز الحضارات ومهد المعرفة والعلم ومسكن الفقراء والمساكين ومصدر أخوة للمؤمنين وخاصة المسجد الحرام والمسجد النبوي الذي بناه النبي صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة مباشرة. والجوامع التي تعتبر فرعا من فروع الكعبة وبيتا لله هي الأماكن التي تجد القلوب فيها السكينة والطمأنينة.

نبني الجوامع مراكز الوحدة والاتحاد

الأوقاف التي تحمل مكانة هامة في الحضارة الإسلامية، لعبت دورا رائدا في بناء الجوامع حتى يومنا هذا، ولقد واصل وقف الديانة التركي بهذا التقليد منذ تأسيسه وحتى يومنا هذا عن طريق بناء الجوامع ومراكز التعليم داخل تركيا وخارجها.

وكما هو الحال في كل فعالياتنا فإننا نقوم ببناء الجوامع بالتعاون مع رئاسة الشؤون الدينية، ونهدف إلى فهم الإسلام بهويته الأصلية وعيش المسلمين في وحدة واتحاد. وفي إطار الهدف من تأسيسنا نقوم بمساعدة رئاسة الشؤون الدينية في تنفيذ فعالياتها داخل وخارج تركيا بشكل فعال.

حامل لواء بناء الجوامع في بلدنا والعالم

وقفنا الذي يعمل على تلبية الحاجة للجوامع مع زيادة الهجرة إلى المدن، قام ببناء 3817 جامع و465 مسجد و2866 مركزا لتحفيظ القرآن و8 مراكز تعليمية في بلدنا، وأكثر من 100 جامع ومركز تعليمي في 25 دولة منذ تأسيسه عام 1967 وبعد الانتهاء من بناء أول جامع، جامع قوجة تبة.

إن الحفاظ على جوامعنا القديمة، واستنشاق الهواء الروحي لها من قبل الأجيال الجديدة يتطلب مسؤولية كبيرة. وفي هذا الصدد قام وقفنا ببناء بعض الجوامع في الولايات والبلديات منها ما يعتبر مجمعا كجامع قوجة تبة في أنقرة وجامع صابانجي المركزي في اضنة وجامع حجي ويسي زادة في قونيا.

واليوم بفضل التبرعات التي يقدمها شعبنا العزيز ترتفع المآذن لإيصال صوت الأذان في بلدنا وقارات العالم بجهد من وقفنا ورئاسة الشؤون الدينية.

الجوامع داخل تركيا

الجوامع خارج تركيا

معرض الصور