من نحن 

وقف الديانة التركي حركة بر تعمل لخدمة الإنسانية جمعاء بشعار “خير الناس أنفعهم للناس“.

إن فكرة الوقف هي هدية الحضارة الإسلامية للإنسانية. لقد حافظ أجدادنا على هذه الأمانة المقدسة، وقاموا بخدمات كبيرة لديننا وشعبنا عن طريق هذه الأوقاف.

تأسس وقف الديانة التركي بتاريخ 13 مارس 1975 كحلقة مكملة لهذا البر من قبل رئيس الشؤون الدينية في تلك الفترة د. لطفي دوغان، ومعاوني رئيس الشؤون الدينية د. طيار ألطوكولاتش ويعقوب أوستون إضافة لمدير الموارد البشرية أحمد أوزون أوغلو.

وقف الديانة التركي الذي تأسس بهدف دعم أنشطة رئاسة الشؤون الدينية وإيصال الخدمات الدينية إلى أكبر فئة من الناس وإنشاء جيل لتوظيفه في الخدمات الدينية. حيث أصبح حركة مدنية كبيرة في بلدنا بفروعه 1.003 وعلى مستوى العالم في 149 بفعالياته في التعليم والثقافة وخدماته الخيرية والاجتماعية ودعمه للخدمات الدينية وفعالياته في المساعدات الدولية.

وقف الديانة التركي الذي أصبح وقفا دوليا بدعم قوي من شعبنا المحب للخير وبهمة الناس الذين التزموا وأحبوا وقفنا، أصبح أملا للمظلومين في أنحاء العالم الأربعة دون النظر إلى لونهم وعرقهم ولغتهم ودينهم.

بعد قيام وقفنا ببناء جامع قوجة تبة عام 1967 وافتتحته للخدمة، قام ببناء 3.817 مسجدا و2866 مركزا لتعليم القرآن الكريم في بلدنا وأكثر من 100 مسجد ومركزا تعليميا في 25 دولة.

قام وقف الديانة التركي منذ عام 1983 وإلى يومنا وفقا لأجواء رمضان الروحانية بتنظيم معرض الكتاب في انقرة واسطنبول، حيث أضافت على خزينتنا الثقافية الكثير من المصادر العلمية المهمة منها الموسوعة الإسلامية المكونة من 44 مجلدا.

عمل وقفنا الذي أولى الأهمية للتعليم في بلدنا والعالم على تقديم التعليم الديني الصحيح للشباب من 111 دولة في كل مراحل التعليم في معاهد تحفيظ القرآن الكريم ومن الروضة إلى الابتدائية ومن ثانويات الأئمة والخطباء إلى الجامعة ومن الدراسات العليا إلى الدكتوراه.

وقفنا الذي يمد يد العون للملايين من الناس في مناطق الأزمات التي تعاني من الحرب والشدة والكوارث والجوع في مناطق جغرافية مختلفة من العالم، ينقل فرحة العيد إلى الجغرافيا المظلومة بموائد الإفطار التي يجهزها في شهر رمضان وببرنامج ذبح الأضاحي بالوكالة الذي ينظمه.

منح وقف الديانة التركي وهو كيان خاص أنشئ وفقا للقانون رقم 903 الذي يعدل القانون المدني التركي، إعفاء ضريبيا بقرار من مجلس الوزراء بتاريخ 20.12.1977 ورقمه 7/14433 منشور في الجريدة الرسمية بتاريخ 13.01.1978 ورقمه 16168.

وبالإضافة إلى ذلك اعتبار وقفنا من المؤسسات التي تستطيع جمع التبرعات دون إذن بحسب المادة 6 من قانون جمع التبرعات رقم 2860 بقرار من مجلس الوزراء بتاريخ 12.07.2005 ذات الرقم 2005/9171 والمنشور في الجريدة الرسمية بتاريخ 05.08.2005 ذات الرقم 25897.

هدفنا وغايتنا 

غايتنا: دعم الأشخاص والمؤسسات ماديا ومعنويا والتي تسعى كي يسود البر في العالم.

هدفنا: أن نكون وقفا يخدم الإنسانية في بلدنا والقارات السبع.

البنية الإدارية

الهيئة العامة: هي الهيئة العامة لوقف الديانة التركي وتعتبر قسم فيها. تجتمع الهيئة العامة كل عامين مرة واحدة لانتخاب هيئة أمناء الوقف
وأعضاء هيئة التفتيش. كما يقوم بتوصيات تتعلق بنشاطات الوقف.

كما يقوم بدراسة الأرباح والخسارة والميزانية السنوية التي تقدمها هيئة الأمناء وإبرائها. كما يقوم بدراسة التقرير الذي تجهزه هيئة التفتيش
وإبرائها. إضافة إلى انتخاب أعضاء هيئة أمناء جدد بدل العضوية الشاغرة.

الإدارة العامة للوقف

1- إذعاني طوران 

المدير العام

2- محمد إينش 

معاون المدير العام

3-عبدالرحمن جتين 

معاون المدير العام

هيئة التفتيش 

1-عثمان تراشجي 

عضو هيئة التفتيش

2- فاتح محمد قراجا 

عضو هيئة التفتيش

3-أحمد بلادا 

عضو هيئة التفتيش

هيئة الامناء 

1- أ. د. علي أرباش 

رئيس الشؤون الدينية

رئيس هيئة الأمناء

2- إحسان أتشق 

الرئيس الثاني لهيئة الأمناء

3-د. برهان إشليان 

عضو هيئة الأمناء

4-أ. د. حورية مارطي 

عضو هيئة الأمناء

5-أحمد أوزون أوغلو 

عضو هيئة الأمناء

6-الحافظ عثمان شاهين 

عضو هيئة الأمناء

7-حسن أقان

عضو هيئة الأمناء

8-احمد أقشا 

عضو هيئة الأمناء

9-غورسل باران 

عضو هيئة الأمناء 

الهيكل التنظيمي 

الإعفاء الضريبي 

الموارد البشرية 

مديرية تعنى بتأمين موظفين يحملون على عاتقهم هدف “أن نكون وقفا يخدم الإنسانية في بلدنا والقارات السبع” ومهتمين ومختارين لغاية وهدف “دعم الأشخاص والمؤسسات ماديا ومعنويا والتي تسعى كي يسود البر في العالم.” ومنفتحة ومتجددة ولديها شعور وطني ومعنوي. وتسعى إلى إكساب موظفيها الانتماء للوقف وتطويرهم عن طريق إقامة دورات شخصية ومهنية.