يرغب في حمل الشفاء إلى بلده بتعلمه للطب في تركيا

22 يوليو 2022

ماما سامبا ديجالو ذي 21 من العمر المولود في غينيا بيساو الواقعة في إفريقيا الغربية، يتعلم الطب في تركيا لحلمه في نقل الشفاء لبلده المفتقر للصحة.

ديجالو الحالم بالدراسة في الخارج منذ الصغر لكن إمكانيات عائلته المادية لم تسمح له، قام بالتقدم لمنحة وقف الديانة التركي منذ المرحلة الإعدادية واستحق دراسة الثانوية في تركيا.

ديجالو الذي فارق عائلته المكونة من 20 شخص بعمر 15 عام، أكمل دراسته الثانوية بنجاح في مدرسة الأئمة والخطباء الدولية في سيواس وحصل على منحة كاملة في كلية الطب في جامعة قرطاي التابعة لغرفة تجارة قونيا.

قال ديجالو الدارس في الصف الثاني في الكلية أن أباه قد فضل دراسته في تركيا عن الدراسة في أوربا لكونها مسلمة ومتطورة.

وأعرب ديجالو عن سعادته هو وعائلته من الدراسة في تركيا، وأضاف أن إمكانيات الدراسة في تركيا أكبر من ما هي عليه في بلده.

كما أعرب ديجالو عن رغبته في خدمة المحتاجين في بلده بعد إتمام دراسته في تركيا حيث قال: “سأعود إلى بلدي بعد إتمام دراستي الجميلة هنا. هناك الكثير من أصحاب الحاجة. هناك الكثير من الناس الذين يموتون من السرطان في بلدي لعدم وجود علاج له. الناس هناك بحاجة أكيدة لأطباء ماهرين. وأنا أعمل بجد لعلمي بذلك.”

“لا أشعر هنا بالغربة أبدا”

ديجالو الذي أكد على أنه يهدف إلى المساهمة في تطوير الطب أيضا قال: “هدفي هو أن أكون جراحا. لأن عدد الأطباء المطلوبون للقيام بالعمليات قليل جدا. هذا هو رأيي الآن لكن لا أدري ما الذي سيكون بعد ذلك. ما الذي سأصل إليه، وفي أي تخصص سأنجح، كل هذا سيتأكد بعد البدء بالعيادات.”

كما أعرب ديجالو عن سعادته لوجوده في تركيا وأضاف: “إنها دولة جميلة، وبلد متعلم، وشعبها واع ومحب للخير. لا أشعر بالغربة هنا أبدا. أصدقائي وأساتذتي ومحيطي يدعمونني في حال تعرضت لمشلكة. يدعمونني بشكل لا أشعر بغربة أبدا عن بلدي”.